منتدى أزهار الماضي الجميل
مرحبا بكم

منتدى أزهار الماضي الجميل

مجموعة من أستاذات التعليم المتوسط لمادة علوم الطبيعة و الحياة تضع تحت تصرفكن هذا الموقع لتبادل الأفكار
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  الأعضاءالأعضاء  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
مايو 2019
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر
 

 قصة المثل. الله يهني سعيد بسعيدة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة11

زهرة11

عدد المساهمات : 3374
تاريخ التسجيل : 25/08/2014
الموقع : سطيف

قصة المثل. الله يهني سعيد بسعيدة Empty
مُساهمةموضوع: قصة المثل. الله يهني سعيد بسعيدة   قصة المثل. الله يهني سعيد بسعيدة I_icon_minitimeالخميس مارس 09, 2017 5:53 pm

يُحْكَى فِي قَدِيِم الْزَّمَان أَن احَد الْمُلُوك قَد مَرِض، وَكَان عِنْدَه ابْن صَغِيْر فِي الْسِّن اسْمُه سَعِيْد،

وَحِيْنَمَا أَيْقَن انَّه عَلَى وَشْك الْمَوْت نَادَى أَخَاه وَقَال لَه:



يَا أَخِي الْعَزِيْز، إِذَا تَوَفَّانِي الْلَّه وَأَصْبَحَت أَنْت فِي الْمُلْك، فَأُوصِيك بِابْنِي خَيْرا؛ بَان تَرْعَاه،

وَحِيْنَمَا يُكَبِّر أَن تُزَوِّجَه مَن يَخْتَارُهَا، وَلَا تَجْبُرُه عَلَى الْزَّوَاج بِمَن لَا يُرِيْد،

حَتَّى وَان كَانَت ابْنَتُك سَعِيْدَة الَّتِي تُحِبُّهَا.



وَمَات الْمَلِك وَتَوَلَّى أَخُوْه الْحُكْم، وَعِنْدَمَا كَبُر ابْن أَخِيْه أَرَاد أَن يَتَزَوَّج فَذَهَب إِلَى عَمِّه وَقَال لَه:

أُرِيْد أَن أَتَزَوَّج يَا عَمِّي.

فَفَرِح الْعَم بِطَلَب ابْن أَخِيْه وَكَان يُعَلِّم أَن ابْنَتَه تُحِب ابْن عَمِّهَا فَقَال لَه:

إِذَن تَزَوَّج ابْنَتَي.

فَقَال سَعِيْد: اعْذُرْنِي يَا عَمِّي فَانّا أُرِيْد الْزَّوَاج بِابْنَة مَلِك بِلَاد الْخَيْزُرَان.

فَقَال لَه: كَمَا تُرِيْد يَا بَنِي.

وَذَهَبُوا يَخْطُبُون ابْنَه مَلِك بِلَاد الْخَيْزُرَان فَوَافَق أَبُوْهَا وَلَكِن عَمَه اشْتَرَط شَرْطا كَان مَعْرُوْفا لَدَيْهِم فَقَال لَه:

– مِن عَادَات أُسْرَتِنَا نَحْن الْمُلُوْك يَا بَنِي عِنْد زَوَاجِنَا أَن نَنْقُل الْحَجَر الْأَثَرِي الْمَوْجُوْد أَمَام الْقَصْر وَلَو ذِرَاعا وَاحِد

وَعَلَيْك بِنَقَلَة مَن كَان هَاو تَحْرِيْكُه وَإِذَا لَم تَسْتَطِع فَان زَوَاجِك لَن يَتَّم.

فَقَال: وَلَكِنَّه ثَقِيْل يَا عَمِّي رُبَّمَا خَمْسَة عَشَر (مِنَّا).

– بَل ثَمَانِيَة عَشَر لَكِن هَذَا فِي تَقَالِيَدِنَا بُرْهَان لْجِدّارتَك لِلْزَّوَاج.

فَاخْبُر سَعِيْد عُرْوَسُه بِذَلِك فَقَالَت لَه:

عَلَيْك أَن تُحَاوِل لِان تِلْك مُهِمَّتَك وَعَلَيْك انْجَازِهَا.



وَفِي الْصَّبَاح ذَهَب سَعِيْد لِيُنْقَل الْحَجَر فَتُحَلِّق أَهْلِه حَوْلَه وَكَذَلِك الْعَرُوس وَحَاشِيَتُهَا يُشَاهِدُوْنَه وَهُو يُحَاوِل أَن يَنْقُل الْحَجَر

حَتَّى سَال الْعِرْق مِن جِسْمِه، وَتُخَفِّف مِن مَلَابِسِه قِطّعَة بَعْد قِطْعَة،

غَيْر انَه فَشِل فَسَخِرْت مِنْه الْعَرُوس وَحَاشِيَتُهَا فَخَجِل مِنْهَا وَمِن نَفْسِه

فَاضْطُر أَن يَتَرَاجَع عَن فِكْرَة الْزَّوَاج لِأَنَّه لَم يَسْتَطِع تَنْفِيْذ الْشَّرْط.



وَبَعْد فَتْرَة خَطَب فَتَاة أُخْرَى دُوْن أَن يُفَكِّر بِابْنَة عَمِّه وَاشْتَرَط عَلَيْه عَمُّه الْشَّرْط الْمُتَعَارَف عَلَيْه فَقَالَت لَه الْعَرُوس مَا قَالَتْه الْعَرُوس الْسَّابِقَة،

فَاسْتْمَات فِي مُحَاوَلَة نُقِل الْحَجَر وَلَكِن مُحَاوَلَاتِه بِاءَت بِالْفَشَل، فَلَم يَكُن مَصِيْر زَوَاجِه هَذِه الْمَرَّة بِأَفْضَل مِن مَصِيْر زَوَاجِه الْسَّابِق.



أَخِيِرَا قَال سَعِيْد لِعَمِّه:

– يَا عَمِّي اسَتَسمحُك أَن تُزَوِّجَنِي ابْنَتَك سَعِيْدَة.

– اتْرُكْنِي اسْأَلْهَا أَوَّلَا.

فَسَأَلَهَا وَوَافَقَت عَلَى الْفَوْر، وَلَكِن عَمَه ذَكَرَه بِالْشَّرْط، فَأَصَابَه الْهَم كَيْف سَيَفْعَل هَذِه الْمَرَّة،

فَلَاحَظْت ابْنَة عَمِّه حُزْنِه وَقَلِقَة فَاتَت إِلَيْه وَقَالَت:

لَا تَقْلَق يَا ابْن عَمِّي فَبِمَا انَّك اخْتَرْتَنِي زَوْجَة لَك فَلَن أَخْذُلَك وَلَن اسْمَح لِأَحَد لِان يَشْمَت بِك وَلَن تُفْشِل بِإِذْن الْلَّه.



وَحِيْنَمَا حَان وَقْت نُقِل الْحَجَر قَالَت لِأَبِيْهَا وَالْجَمِيْع:

إِن ابْن عَمِّي اخْتَارَنِي لِأَكُوْن زَوْجَة لَه وَلَكِن هُنَاك شَرْط لِإِتْمَام هَذَا الْزَّوَاج وَهُو تَحْرِيْك الْحِجْر مِن مَكَانِه وَلَكِن لَا يُمْكِن لِشَخْص وَاحِد أَن يُحَرِّكُه مُهِمَّا كَانَت قُوَّتَه وَبِمَا أَن الْحَيَاة الْزَّوْجِيَّة تَعَاوُن وَمُشَارَكَة فسَأَبَدأ رِحْلَة الْمُشَارَكَة مُنْذ الْآَن وَسَأُعَاونُه تَحْرِيك هَذَا الْحَجَر لَأَنّنِي حَرِيْصَة عَلَى أَن يَنْجَح فَتَعَجَّب وَالِدُهَا مِن حُسْن تَصْرِفْهَا وَأَيْقَن سَعِيْد كَم كَان مُغَفَّلا طَوَال هَذِه الْفَتْرَة وَلَم يَسْتَطِع أَن يُعْرَف مَدَى حَب ابْنَة عَمِّه لَه فَتَعَاوَنَّا جَمِيْعا وَبِإِرَادَة الْلَّه وَقُوَّة الِعِاطِفِة إِلَي تَمْلَا قَلْبَيْهِمَا اسِتَطَاعا تَحْرِيك الْحِجْر مِن مَكَانِه.



عِنْدَئِذ قَال لَه عَمُّه:

هَذِه هِي الْزَّوْجَة الْمُنَاسَبَة لَك يَا بُنَي؛ لَيْس مُهَمَا أَن تَكُوْن ابْنَتِي، وَلَكِن الْمُهِم أَن تُحِبَّك بِصِدْق وَتُسَاعِدُك عَلَى تُخْطِي مَصَاعِب الْحَيَاة، وَلَا تَقْف لِتَتَفَرَّج عَلَيْك فِي أَزَمَاتُك.

وَهَكَذَا فَان الاخْتِيَار الْصَّحِيْح هُو الْسَّبِيل لِلْنَّجَاح فَي الْحَيَاة. Suspect Suspect I love you I love you
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة المثل. الله يهني سعيد بسعيدة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أزهار الماضي الجميل :: الفئة الأولى :: منتدى عام-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: